مراهقان يضرمان النار في تلميذ: والده يروي التفاصيل

قال والد التلميذ الذي تعرّض للحرق، الأحد الماضي، من قبل مراهقين اثنين في ولاية نابل، إن ابنه قد أصيب بحروق من الدرجة الثالثة وإن حالته مستقرة.

وأضاف أنه تلقى اتصالا من أحد الأشخاص يخبره فيه بأن ابنه قد تعرّض للحرق، فتحول على عين المكان، أين تم نقله في مرحلة أولى لمستشفى الطاهر المعموري بنابل ثم إلى مستشفى الحروق البليغة ببن عروس.
وأوضح أن ابنه خرج للعب على متن دراجته النارية لكن مراهقان (15 سنة و16 سنة) اعترضا طريقه وطلبا منه تمكينهما من ركوبها إلى أنه رفض، فما كان منهما إلا أن سكبا عليه مادة حارقة وأضرما النار في جسده.
وأكد أن ابنه لا تربطه أي علاقة بهما وأنه قد تم إيقافهما في انتظار اتخاذ الإجراءات القانونية في شأنهما.

شاهد أيضاً

براكاج لامرأة حامل بالكرم الغربي يتسبّب بإجهاضها

أكدت الصفحة الرسمية لنقابة الإقليم الوطني للأمن بتونس اليوم الأربعاء 22 ديسمبر 2021 أن عملية …