مدير عام الصيدلية المركزية ينفي نفاد مخزون أي نوع من الأدوية

شدد البشير اليرماني مدير عام الصيدلية المركزية في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 29 نوفمبر 2021، على أن مخزون الأدوية يحظى بمتابعة مستمرة، نافيا نفيا قطعيا نفاد مخزون أي نوع من الأدوية كما يتم تداوله مؤخرا.

وأكد وجود فريق عمل يعمل يوميا على الأدوية التي تشهد نقصا، كاشفا انه تم إيداع طلبات التزويد لسنة 2022لدى المزودين”.

وأوضح أنّ مفهوم ”الدواء المفقود” بالنسبة للصيدلية المركزية، يعني الأدوية التي مخزونها يشهد نقصا على مدى 3 أشهر، قائلا: ” الوضعية بالنسبة للأدوية ليست خطيرة كما يدعي البعض لكنها في الوقت ذاته ليست مريحة بل هي وضعية متغيرة”.

وأرجع تسجيل بعض النقص في بعض الأدوية إلى وضعية السوق العالمية التي غيرت خارطة توزيعها للأدوية، أما على المستوى الوطني فقد أوضح أنّ الوضعية المالية للصيدلية جعلت علاقتها بالمزودين والمخابر تتغير خاصة في علاقة بالديون.

وقال: ”قبل 2015 لم تكن بذمة الصيدلية المركزية ديون، لكن اليوم الوضعية تغيرت وتراكمت ديون بقيمة 650 و700 مليون دينار ”.

وأكّد البشير اليرماني على أن الصيدلية المركزية لم تصل الى وضعية عدم توازن، بل على العكس هي مؤسسة تحقق مداخيلا وتحاول الصمود رغم ما تعانيه من مشاكل، حسب قوله.

وتابع قوله: ”المؤسسة متوازنة ولا تشهد اضطرابات ولا وجود لاستهتار أو سوء تصرف هي فقط في حاجة للدعم المادي من اجل توفير المخزون المطلوب من الأدوية”.

أما بخصوص استقرار التزويد والمخزون، قال ضيف ميدي شو أنّ الصيدلية المركزية تلقت دعما ماديا في السنة الفارطة بقيمة 115 مليون دينار، ما ساعدها على خلاص المزودين بصفة شهرية، ونفس الشيء بالنسبة لهذه السنة حيث ستتلقى الصيدلية دعما لضمان هذا التوازن. 

وتحدث مدير عام الصيدلية المركزية عن الاشكال الأكبر في مجال الأدوية، وهو التهريب والاحتكار، مشددا على ضرورة إيجاد حل لهذا الاشكال الذي لا دخل للصيدلية المركزية فيه.

أما بخصوص فقدان الانسولين من السوق، أكّد أنه وقع تحديد الكميات التي سيتم توزعها في السوق، وتم يوم 19 نوفمبر توزيع الانسولين على المزودين بالكميات المطلوبة.

شاهد أيضاً

نسبة التلقيح بالجرعة الثالثة لا تمكّن تونس من رفع قيود كورونا كليّا

قال عضو اللجنة العلمية دكتور أمين سليم في تصريح لموزاييك إنّ نسبة التلقيح بالجرعة الثالثة لا تمكّن تونس من …